EQUALATHON: -T- بالعربي


end_the_silence_by_milkshakz18-d3e20d3

I prefer to be a dreamer among the humblest, with visions to be realized, than lord among those without dreams and desires

I know that I do normally blog in English, but this time, I think that I should use my mother’s tongue, so please accept my apologies all my readers who don’t know Arabic, because today is an exception

after what Mr. Marwan Charbel said “… Lebanon is against fags “sodomy”, and according to Lebanese law, it is a felony. And I wonder, after France allowed gay people to marry, should we let them into Lebanon

معالي الوزير، عالي المقام، وبكل الاحترام …

من الأشخاص يلي اجوا من “فرنسا”، وكل الدول الغربية، من قلب العاصمة بيروت … وبلغة العرب يلي مشبّعة بريحة اللوز والزعتر، وعناقيد العنب يلي ناطرة فلاحها يقطفها، ومعطّرة بزهور الدحنون، وشجر الشوح، والأرز واللزاب… وصوت فيروز وريحة القهوة المعتّقة… من قلب لبنان …

معاليك تحية وبعد،

من كل البشر المحرومين من حقوقهم، من كل إنسان حر، من كل دمعة نزلت على الخدود باللَّيالي، ومن كل بسمة بتشبهني، وما بتشبه حدا غيري، بخبِّر معاليك… بخبرك عن القهر يلي عايشينوا ببلاد الأرز، يمكن تكون آخد فكرة غلط عنّا، أو يمكن إذا قرأت المكتوب تغير رأيك وتعرف قديش نحنَ لبنانيّين، يمكن أكتر من أي حدا…

بخبرك عن معاناة أشخاص ذنبهم الوحيد انهم أحبّوا أشخاص من نفس جنسهم، بخبرك عن دمعات ليلية ومن كترتها صارت عادة يوميّة، أشخاص ذنبهم الوحيد انهم مش قادرين يكونوا حالهم، وبيحلموا بمجتمع يقبلهم متل ما هنّي. بخبرك عن اضطهاد يومي، لناس مش عارفين كيف يقنعوا مجتمعهم انهم مش “شواذ” (مع العلم أنَّ كل علماء النفس ومن 65 سنة تقريباً ألغوا المثلية الجنسية من الأمراض النفسية).

 بخبرك عن بنت عمرها 21 سنة من القهر والدموع، يلّي بتجرب تخبيهم عن أقرب الأشخاص إليها، بخبرك وشو بخبرك. بخبرك كم مرّة ضربوها الدرك، لما يعرفوا انها ما خلقت بنت؟ ولا بخبرك كم مرة “زعران” الحي سبّوها، وجرّبوا يغتصبوها؟ أو بدّك خبرك لما جرّبت تروح على البيت كيف أهلها عاملوها؟ بخبرك عن أوّل مرّة انزعبت من البيت وين نامت ؟ بتحب خبرك يا معالي الوزير، عن أشخاص انتحرت، وانقتلت، بدوافع تافهة متل “الشرف”، وحتى تحقيق بمقتلهم ما انفتح مع القاتلين، بس لأنَّ المجتمع ما بيقبل حدا يغيّر جنسه؟ وبتحب خبرك كم مرّة انقتلت هيدي البنت؟ بتحب خبرك كم مرة باعت جسدها لأنو ما حدا قبل يعطيها شغل؟ أو لأنها ما خلّصت دراستها بعد ما طردوها من جامعتها لأنها “غير”؟ بتحب خبرك عن قانون بلاد الأرز يلي صار عمره من عمر أول أرزة وما حدا بدوا يغيره؟

بخبر معاليك عن شباب بعمر الورد، كل يوم بروحوا على السجون، وبيعملولهم فحوصات من أبشع الانتهاكات لأشد المواضع حميمية بجسدهم، بس لأنهم أنعم، أو لأنهم بيلبسوا “غير”؟ بدك خبرك عن الكلمات يلي كانوا يسمعوها من عناصر قوى الأمن بمخفر حبيش؟ ذنبهم الوحيد انهم حبوا أشخاص من نفس جنسهم، وبخبرك عن ناس ذنبهم الوحيد انهم مش “أبو ملحم” ولا فيهم يؤذوا نملة، ويمكن ما عرفوا قديش في كره وطائفية وعنصرية ورهاب مثلية وترانسفوبيا وخوف من كل ما هو مختلف بمجتمعهم.

 أو بتحب خبرك لما تقرر البنت منّا تلبس أجمل تياب عندها، وتروح تسهر، يمكن تلاقي حدا يحبها متل ما هي، ويعوضلها عن شويّة حنان ما عرفته بعمرها، كيف بيجي شخص مهووس برجوليته، كله حقد وكره لكل شي “غير”، ترك كل الأمراض والآفات، ترك الجورة بنصف الطريق، والمخدرات والدعارة والمافيات، ومحلات القمار، وقرر يتأكد إذا عندها “عضو ذكري” أو لأ؟! بتحب خبرك شو قالولها عناصر شرطة البلدية؟ بتحب خبرك كيف انهانت؟ وكيف صوروها وصاروا يضحكوا عليها؟ بتحب خبرك قديش تعبت واشتغلت على حالها تتصير شوي بتشبه حالها؟ وبتحب خبرك كم مرّة جربت تنتحر؟ بتحب خبرك قديش جرّبت تقبل حالها وما قدرت؟ وإذا بتسأل حالك كيف معقول عملية جراحية (تغيير الجنس) تغيِّر أو تعالج مرض نفسي أو عقلي؟ بعتقد لازم أنت وكل اللبنانيين تفكروا شوي بالموضوع.

 يمكن معاليك ما رح تفهم معاناتنا، يمكن لأنك عايش بالقصور، أو يمكن لأنك بدك أمن بالتراضي! مع أني ولا نهار فهمت المجتمع اللبناني، وما بعتقد أنّي رح أقدر افهمه. بس بحب خبرك، عن أكتر من شهيد دافع عن أرضي وأرضك، كان يحب شاب، وبحب خبرك عن آلاف المقموعين ببلد الحرية والسيادة والاستقلال.

 بحب خبر معاليك أنّي عربيّة وعندي انتماء أكتر من نصف النواب يلي بدهم يبيعوا الوطن، وبحب خبرك انه ما بقى حدا رح يسكت ولا بقى رح نكون ضعفاء، بمجتمع مرهون بالكره، نحن يا معالي الوزير تعلمنا نحب، وتعلمنا نتقبل، تعلَّمنا نكون مع الحق الطبيعي لأي كائن على الأرض بالحياة… ما حدا علّمنا نحن علّمنا أنفسنا. يا معاليك نحن معظمنا متعلمين، ومثقفين، في منَّا الحكيم، وأستاذ المدرسة، والممرضة، وشوفير البوسطة، وفي منَّا الموسيقي، وفينا نكون شو ما بدنا لأنَّنا بدنا نعيش…

 معاليك… لبنان مش إلك، ولا إلي، لبنان للأجيال يلي جاية. فإذا لبنانك “ضد اللواط”، ف “لبناني” بيستقبل أي حدا، شو ما كان لونه أو هويته الجنسية، طائفته أو ميوله الجنسية، ولبناني بيستقبل أي حدا شو ما كان معتقده الديني أو السياسي.. لبناني الظاهر غير لبنانكم … وأرزتي غير أرزتكم..  وشرفي أكيد مش شرفكم، ولا بعمره رح يكون شيء يعنيكم…

 كرمال الله، وكرمال أي شيء عزيز عليك…  بدنا بس فرصة نعيش… معاليك، اتركنا نعيش …

By Mimi
Original Post

img_041005

Advertisements
Posted in Equalathon | Tagged , , , , , , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: Come Out!


EQUALATHON: Come Out!

Bertho, showing his bride out loud in Beirut, as a response to the #DekAbuse

Image | Posted on by | Tagged , , , , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: We’re All Family


I was born and raised in Lebanon and I stand before you this evening in support of this ordinance. I worry about the future of our city ; yes of course Today, and every day, we fight for freedom, justice, We beckon for compassion.

Image

For Lebanon, gay rights are not a political or social priority, and the principles of non-discrimination are ambiguous.
I laugh Everyday, Watching the homophobic Behavior in Lebanon And yes I’ve been told once that “Homophobia is the Definition of People Who Do nothing in Life” And I Agree, As so many young people are being affected “Suicide; self-loathing; Isolation; inability to find work or integrate, based on fear”

As For #DekAbuse Its Really Awful, I Feel Sorry to hear such stories Every single day, yes It’s Really Bad ! We’re in 2013 And We should Move Forward . Let’s exorcise our anger, and baptize our pain, and stand here strong.
let us proclaim the defense of love.
Please Do NOT Lose HOPE! you Can MOVE yes YOU CAN, its Not to Late And its NEVER !

I Got to Ask Myself Every Single Day “War, Rape, Murder, Poverty, Famine, Drugs is Fine And Equal rights for gays is BAD?

Let us come together and synthesize our histories into today
Let us All Stand up And Fight For Equality
Help us to stand together peacefully.
Please do not divide us We’re All Humans , We’re All Family , We’re The Same DNA
You could move
#LebLGBT

By: Danny

Posted in Uncategorized | Tagged , , , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: The Ghosts in Your City


I’m on top of the world, ‘ay! Waiting on this for a while now, paying my dues to the dirt.
I’ve been waiting to smile, ‘ay! Been holding it in for a while, ‘ay! Take you with me if I can, been dreaming of this since a child. I’m on top of the world!

Top of the World – Imagine Dragons

The beat would start appearing in your unconscious mind way before it would be heard by your ears, suddenly you might realize that it has been there for a while, growing around you, gathering momentum, while you’re unaware of its presence. Suddenly, it would take note in your head, and you would start to wonder: How long have I been hearing this beat, yet, I wasn’t “registering” it?

Image

Then, the wind would follow, some call it the usual cliche: the wind of change, but this is a different wind: it’s the wind of balance, coming from the far East, gathering tree leafs and blowing whistles in the long pipes of the bamboo, producing a uplifting giggle.

And you’ll laugh, we will all laugh, the whole world would laugh.

That’s how it would feel, as the happiness of equality would wash upon us, the LGBTIQ people around the world, when this balance is restored to the world.

This magical feeling will take over 100s of millions of people across the world, as they celebrate yet another milestone for humanity to be closer to Gods, and less like demons.

For now, however, we will continue our fight, we will continue our struggle, we will continue to be the ghosts in your city, until your city welcomes us with open arms, and we become part of you all.

By: Danny Ramadan

Original Link: http://samasays.wordpress.com/2013/05/07/the-ghosts-in-your-city/

Posted in Equalathon | Tagged , , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: Victimizing oneself


I always watched TV episodes prepared on the subject of homosexuality in Lebanon. It always used to bug me, to see some people addressing the viewers as victims. Well maybe they are, truly, yet still i was bugged.

What bugs me more, is when people believe that we, as gay people, are not reflecting a good image about the community to others (supposedly straight people).

social-media-discrimination

One of the most heard comments was that we’re not showing our diversity to others, we’re not fitting the normal view of others. Why would we do that? We’re not like others. We are a minority (supposedly), minorities are different, definitely, and certainly we live in a world of minorities (as some wise man said).

I’m stating this opinion not to offend any1’s belief, but just to highlight another angle, my perspective to how things should go.

1-No we’re no beggars: We should stop dealing with the matter as if we’re waiting for a charity from any1. Our right of existence comes naturally when we are born, our right of being is acquired through the history of humanity that fought for equality and most importantly justice. I wonder how there is no fascist theory that appeared calling for the superiority of the Homosexual race on the Straight race.

2-No we’re not acceptance seekers: To be accepted by who?! Who is the judge?! Why are we giving people the right to judge us. They are not competent to do so anyway. If anything they are to be judged like us, in their belief of course, since most of homophobia comes out of religiously committed persons (And i did not say believers, their belief doesn’t tell them to judge, their religion does). If anything, many in this society need our acceptance for their bad taste, lack of fabulousness, and closed mindedness.

3-No we are no victims: Excuse me for believing the following. I have this theory about victims, that somehow they allow predators to make of them their feast. Well yeah, it’s somehow inhuman of me to believe so, yet i believe in each person’s responsibility in life. Yes true we tend to sympathize with the weak, we all do, but what if being weak is a choice, what if it was the easiest choice for some people??!! So let’s think of this, are we empowering the position of homophobes in a way or another? Cz God witnesses i bashed plenty of them with no effort, it took me some few words to make them feel weird about their existence, and isolated in their cocoon, and if words were not sufficient, my high heel would do the job leaving its trace on their figure.

4-No we’re not divided: I see myself in every transsexual in the city. I’m offended when every and each one of them is insulted. I am the feminine and the masculine, I am the classic and the eccentric. I am the saint and I am the whore. I am the discreet, the outed, and the Exhibitionist. I am the monogamous and the promiscuous. The drunk and the drug addict. I am the educated and the illiterate. I’m the cool and the ab-noxious. I am the rich and I am the poor. The queen and the straight looking. The Top and the Bottom. Just like any “Straight” guy in this town. I am the alternative, oh definitely I am the alternative, yet I am also the mainstream.

So what is it really we wanna prove to others?! Anyway, who are the others?…

By: Joseph Aoun

Posted in Equalathon | Tagged , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: I blog for dignity


 

“When it comes to human dignity, we cannot make compromises” – Angela Merkel

The LGBT community in Lebanon is subjected to discrimination on a daily basis. We always thought that the people needed more education on that matter and I myself tried to educate some people in the hopes of creating a better entourage for myself to be more comfortable with. But when it comes to human dignity, i fear that education alone is not sufficient.

UN-hrd2010_logo_en_standard_MD

When the head of the municipality of Dekwaneh forces himself into a night club that is gay friendly, without any court orders, beats up a couple of homosexuals, just because they are being themselves, puts people in the trunk of some car, drives them to the municipality, undress them and takes pictures of them nude. This guy went beyond being a regular homophobe. This guy went beyond any state of perversion that i know of. This homophobic pervert took it one step too far when he raped those people’s dignity, and outed them in public. We’re not talking about LGBT rights, we’re talking about human rights.

This crime of his was covered by religious groups and schools (the cherry on top). You guys are so proud of your religious teachings of equality, love and forgiveness, so why not practice them? Your duality is just breathtaking.

Back to Mr. homophobic pervert

equality

These acts, coming from a criminal like you are anticipated. You were raised and taught to beat the other.

You were raised to refuse anything that is different. You were raised to hate while we do what we do best……..we love

I didn’t write this to insult anyone. Actions speak louder than words, and your actions did it a lot louder.

I don’t blog for the fun of it, i do much more.

I blog for freedom and equality, for love and acceptance, for peace and tolerance. I blog for everything right.

I blog for human rights, for civil rights, for yours and mine. I blog for the right to indifference, for not giving a damn. I blog for you and me, for your freedom of expression and for my sexual identity.

I blog for dignity.

By: Another one of THOSE!

Original Link: http://another1ofthose.wordpress.com/2013/05/06/i-blog-for-dignity/

Posted in Equalathon | Tagged , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: عن جد حلوا عن طيزنا


It has been quite some time now since the Dekwaneh incident and I’ve read way too many articles and heard way too many “official” responses concerning the issue and I think I can now publish how I see the whole issue.

IMG_0921[1]

To begin with, the infamous Shakhtoura, mayor of Dekwaneh, claims that arresting three homosexual men and a transsexual woman, insulting them in every way possible, taking nude pictures of them and sending those pictures to the media are steps to “purify” his Dekwaneh. I honestly don’t know what’s purifying about taking nude pictures of individuals and sharing them with others. The way I see it is he just enjoys seeing nude men or transsexuals. Furthermore, the one and only Shakhtoura is very proud of his actions and considers what he has done has stopped “إخلال بالأداب العامة” and the very logical people of Dekwaneh are also very proud of their mayor. They’re totally right! God forbids children see two men dancing or kissing at a gay bar! I don’t know whose children stay awake till 2 or 3 am to see that, nonetheless I will take it as a valid argument and I with pride would say that I rather my children get used to seeing this normal act rather than teaching them how to use guns at the age of 7!

Moving on from the Shakhtoura (nshallah bteghra2), Minister Marwan Charbel had a say concerning the Dekwaneh raid. One might think a minister of his age would reflect before speaking to the public, but hey it’s Lebanon so nothing’s too weird or too wrong. The very insightful Marwan Charbel does not have anything to say concerning Shakhtoura and the number of laws he has violated. Charbel rather discusses a remotely different topic. Super man Charbel argues that France allowing gay marriage doesn’t have to say that Lebanon would permit married French gay couples into it. Wow, very relevant, I can’t even. I would go on discussing how he tried to elaborate what he said last night but I wouldn’t lose more energy discussing this man. I hope Charbel knows what just happened to an Italian minister and I hope he gets prepared since we’re getting there, slowly but surely.

 

What bothers me the most is the ongoing debate whether homosexuals deserve to get their rights or not. Who on Earth gave anyone the rightto grant the LGBT community their rights! You can not like homosexuals but you have no right whatsoever to deny them their rights as human beings.

Article 534 prohibits having sexual relations that are “contradicting the laws of nature,” well a husband fucking a mistress contradicts with the laws of nature, do we see cheating husbands and wives dragged to jail for cheating? NO. 3anjad fekko ba2a 3an tizna. I am a mature man and I know the consequences of sleeping with other men and I’m ready to get punished in the afterlife so you better go follow and arrest people who hurt others and decline with the condition of this country rather than harming the very peaceful (only for so long) LGBT community.

By: jasmynearoma

Original Link: http://jasmynearoma.wordpress.com/2013/05/04/%D8%B9%D9%86%D8%AC%D8%AF-%D8%AD%D9%84%D9%88-%D8%B9%D9%86-%D8%B7%D9%8A%D8%B2%D9%86%D8%A7/

Posted in Equalathon | Tagged , , , , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: هذا أنا


هذا أنا!
هذا أنا الذي خلقني ربّي وربّوني أهلي لأصبح على ما أنا عليه!

c3d6417a4464d8219bdd0758276cb999أيجوز عن أحقد وانتقم من أهلي! أم أكفر بخالقي وأبجل عليه!
حسناً، أنا لست بفاعلٍ لا هذا ولا تلك. بل بعكس ذلك، أنا أحب أهلي، أقدر ضعفهم ومساوئهم.
أحب ربي واشكره على ما أنا عليه.
نعم أحب أهلي. أحب مجتمعي. أحب وطني.
أحبكم جميعاً…
أنتم الذين لطالما أحببتموني لمدة ثلاثين سنة، لما كنت كاذباً، ممثلاً ومتصنعاً. عندما كنت أمثل الدور الذي كان يطلب مني.
زير نساء… نعم
“داير من بنت لا بنت”… نعم
لكنني ما عدت أريد أن أكذب…أن أمثل…أن أتصنع…

فانا أحب الرجال

ماذا تريدون لتحبوني؟؟!!… أن أكمل الدور الذي رسم لي…أن أكمل المسرحية الزائفة…
أتريدون أن أتزوج وأكذب على نفسي…على أهلي…على مجتمعي…عليكم جميعاً؟؟!!!
لا أنا لست بكاذبٍ…ولا ممثل…
أتريدون أن ارتبط بفتاة لا تعنيني…لا أحس بها ؟؟!!!.
أتريدون أن تحضروا زفافي…أن تشهدوا على قراني….أن تقبلوني قبلة يوضاس ليلة عرسي وتقولو لي “كون رجّال”؟؟!!!
اتريدونني أن اربي عائلة اساسها الكذب والنفاق حتى تحترمونني؟؟؟!!!.
ِاتريدونني أن ارتبط بفتاة وأنا أفكر برجلٍ أخر… حتى ارضيكم؟؟!!!
هذا هو الزواج؟؟!!هذه هي السعادة؟؟!!هذه هي الأخلاق؟؟!!
اتريدونني أن أنجب أطفالاً لأربيهم على كذبكم…وقيمكم الزائفة؟؟!!!
ماذا أقول لأبني عندما أنظر في عينيه. أأعلمه الصدق أم النفاق. أأعلمه أن يكون سعيداً بحياته أم أن يرضي الأخرين ليكونوا هم سعداء؟؟!!!
ماذا أقول لإبني إذا جاء يوماً وقال لي أنا أحب الرجال. أأصفعه؟؟!! أم أؤنبه على تلك الأفكار؟؟!! أم أقول له أن يتناساها ليتقبله مجتمعه؟؟؟!!!
أم أبكي على كتفيه…؟؟؟!!!
لا لن أفعل! سأقول له أنت ابني وسأحبك كما أنت.
أنت لست بخاطئ ولا مذنب. أنت مثلي، مثلي تماما!
سأقول له كن سعيداً، أحب الأخرين، احترمهم على ما هم عليه…
سأقول له أن الرجل بأخلاقه، بتصرفاته، بمواقفه…بإحترام الأخرين ومحبتهم.
ما عدت أريد أن أكذب. فأنا أحبكم…
نعم أنا أحبكم على ما أنتم عليه. لا انتقدكم على مشاعركم بل على أفعالكم.
واطلب منكم أن تحبوني وألا تنتقدوني سوى على أفعالي…
هذا هو حقي….أن أعيش حريتي وسعادتي بعيداً عن كذبكم… ونفاقكم… وألاعيبكم…
ما عدت أريد أن أكون كاذباً…ولا منافقاً…
أريد أن أكون سعيداً… وحراً…
فأنا مثلي… لكنني لست مثلكم

By: Anonymous

Posted in Equalathon | Tagged , , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: صديقي المثّلي


I used this photo because I believe that all citizens should be treated equally regardless of their sexual orientation or gender identity.

428559_10152773983330366_1413807579_n

and as a participation in “Online Marathon for Equality”

The red says “7okouk” Arabic for “Rights”. The two red bars form an Equal sign but they are also part of the Lebanese flag.

I support my friend and everyone in LGBT Community .. and I hope that my simple words can make you strong to know that you are not alone in the Arab world.

 

أردت بشدة أن أشارك بشيئ بسيط ككتابة بعض من مشاعري وتجربتي الشخصية مع صديقي أملاً أن تكون ضوء صغير يعطي الأمل للآخرين ..

وخاصة مَن هم مثلي لم يكونوا يعلموا عن الأمر شيئ …

لكي نستطيع أن نغيّر العالم .. التغيير لن يكون بهذه البساطة .. ودائما الأمر يحتاج عدة ضربات لكي تستطيع المياه ان تشق طريقها وسط الصخور ..

ولقد بذل الكثيرين كل جهدهم وطاقتهم من أجل المطالبة بالمساواة ..

لكي ينال الجميع نفس المعاملة وحق الحياة مهما اختلفت جنسياتهم وعقائدهم وألوانهم وميولهم ..

في النهاية نحن جميعا بشر نعيش على أرض واحدة .. ومن حقنا جميعا أن نعيش في أمان.

صديقي الذي سأحكي لكم عنه كان شجاعًا قويًا .. لقد استمديت الكثير من القوة بسببه

فهو قالها عاليا منذ سنوات ومازال  .. وخرج في تظاهرات تنادي بالمساواة والحرية ومنع “كشوف العار”

ومازال يبذل جهده في طرح أفكاره هنا وهناك .. اجده دائما الضوء الصغير وأستفيد من كلماته ومن تجربته.

ولأنني أدين له بالفضل إنني الآن أفضل وأكثر تفهّمًا .. أردت أن أرد له بعضًا من جميله .. لذا هذه هي كلماتي

*******

Gay Community لفترة طويلة من حياتي بشكلٍ ما لم أكن قريبة من

لم يكن ذلك مقصودًا بالتأكيد ولكن هذا ما ظننته كوْني لا أملك في حياتي شخص “مِثلي” ..
ولكني كنت واهمة بشدة .. لسنوات كان صديقي العزيز والذي اعتبره أخي الصغير
ولكني لم أكن أعرف. Gay

حيث لم يكن هناك سبيل لأعرف هذا وحدي أو أخمنه …  فالفتى لن تظهر عليه عوارض مرض ما  أو يتحول لكائن مختلف كما يظن البعض
أو إنه سيتصرف بطريقة مرعبة أو بميوعة كما يتم حشو  تلك الأفكار النمطية العجيبة والبعيدة عن الواقع في أذهاننا

.. بالعكس فحتى بعد معرفتي بميوله وشخصيته الجديدة مازلت أجده انسان طبيعي جدا ..
يأكل ويشرب ويضحك ويحب ويكره .. لا يمكن أن تنظر له وتقول في نفسك
“wow, surely he’s gay”

من السخيف أصلاً قوْلبة البشر وأن نظل نشغل بالنا ونتحدث طويلا في محاولة للتذاكي وكإننا العالمين ببواطن الأمور إن هذا
“مسلم بسبب لحيته وهذا مِثلي لإنه يمشي بجانب رجل..الخ”
فهذه أشياء لن تُضيف إلينا ولا تخصنا من الأساس.

وبعيدا إنه كان يخبئ هذا الأمر عني وعمّن عرفوه لأسباب لم أعرفها الا فيما بعد .. ولجهلي بالمشاكل والمواجهات التي سيتعرض لها إن أفصح ..
الا ان الجميع من البداية كانوا معجبين به وبشخصيته وطيبه قلبه وموهبته الكبيرة في الكتابة وحضوره وقدرته على خلق جو مميز في أي مكان يتواجد فيه ولو للحظات ..
لقد كان الجميع يتمنى مصادقته .. في اي لقاء يمكنكم معرفته بسهولة عندما تجدوا دائرة كبيرة من المسحورين به ملتفّين حوله وكإنه الشمس المُشرقة

ولكن سرعان ما غيروا فكرتهم هذه عندما اضطرته الظروف أن يُعلن عن نفسه فجأة بدون سابق إنذار ..
فجأة تحول من شمس مشرقة يلتف حولها الجميع إلى فيروس الكل ينفذ بجلده بعيدا عنه .. فجأة انهالت الشتائم وسيرته دائما أصبحت تُلاك في الأفواه بالشرّ أو لإهانته ..
لقد كان هذا التحول مرعب بالنسبة لي وسبب لي صدمة .. لم أتخيل أن يحمل أشخاص كل هذه الكراهية والمقت لمجرد أن مَن عرفوه يوما لم يعد في الاطار الذي رسموه له ووضعوه فيه.

gay وقتها كنت لا أعرف ما معنى كلمة
سوى إنهم فئة من المجتمع لا نراهم سوى في الأفلام الامريكية ودائما تكون ادوارهم مُهمّشة لا تُذكر .. دائما هناك سخرية منهم ..

ودائما كانت ترجمة gay
في تلك الأفلام تعني ” غريب الأطوار .. شاذ .. الخ” من تلك الترجمات الشنيعة
التي توضح كم إن هؤلاء المترجمين والمراجعين لا يفقهوا أي شيئ عنهم .. أو هم ببساطة ينقلوا لنا “مفهومهم الخاص ودينهم الخاص” بهم وحدهم …

ولكني في النهاية كنت اقف امامه وامعن النظر .. الفتى كما هو .. مَن احببته يوما وسعدت بصداقته واعتبرته صغيري الحبيب .. الفتي لا تطول انيابه ليلا ويصبح مذئوب ..
ولا يعبد الشيطان ويشرب الدماء عندما لا يجد شيئ آخر أفضل ليفعله .. إنه كما هو

.. لا .. ليس تماما ..  هو كان صديقي الذي اعرفه بالفعل ولكن هناك أشياء جديدة ظهرت عليه .. لقد أصبح أقوى .. لقد أصبح شفافًا ..
كإن قوله لحقيقته وابتعاده عن سلسلة الاكاذيب التي كان مضطرا للعيش في دوامتها جعلته متألقا الآن .. لقد رمى ثقل العالم من على ظهره.
لقد هدأت ملامحه وكفّ عن الصراع والتآكل من الداخل .. لقد حسم قراره وتقبّل نفسه أولاً ورضيَ بها.
في كل مرة أراه فيها أجده يزداد قوة وصلابة وقدرة على التعبير عن نفسه .. كإنه يزداد تألقا وبريقا ..
كإن روحه المتألقة تلك فاضت من داخله واصبحت تُغطيه بالكامل .. كإنه يمشي وسط ألعاب نارية ملونة.

بالتأكيد لفترة طويلة جدا كنت غاضبة منه بشدة إنه لم يُصارحني بحقيقته .. أعرف إن ما طالبته به وقتها كان صعبا .. والعِتاب لم يكن له معنى …
فهو بالتأكيد لم يكن يعرف ردة فعل من حوله عندما يُصارحهم ..
ولكني كنت حمقاء رغم كل هذا وظللت غاضبة بشدة وكنت قاسية وكل هذا لإنه قرر الإحتفاظ بالخوف والصراع بداخله ولم تكن هناك يد مساعدة دافئة تُخبره
“يا أحمق إنك ستظل من أحببناه يوما مهما حدث”

من وقتها وشعرت بمدى جهلي .. لماذا لا ابحث عن الأمر لأتفهّم ما يدور لصديقي .. لماذا كان عليّ انتظاره ليتكلم .. وماذا كنت اريد أن اسمع منه بالضبط ..
وهل كنت سأفهم حينها؟
بهذه الاسئلة بدأت متابعة تقارير ولقاءات تليفزيونية وبعض القراءات وأخذت ابحث هنا وهناك .. وفي كل مرة أجد إنني لم أكن أعرف شيئ بعد ..
وإن كل تجربة تحمل مشاعر وأفكار جديدة تماما عن سابقتها حتى لو ظهروا إنهم متشابهين في نقطة ما …
فللأسف لفترة طويلة لم تكن لدينا حوارات ولقاءات مع أشخاص “مثليين” حقيقيين  ليوضحوا لنا الكثير من الأمور البديهية .. وإنهم بشر عاديين ..
هم فقط مختلفين عمّا “نحن مُعتادين عليه” ودائما “المختلف” هو خطر مهما كان.

لقد تُركنا لبرامج يقدمها مجموعة من المذيعين الذين لا يرغبون سوى في جذب نسبة مشاهدة ببعض التوابل والقصص المُلفّقة وكلام لا يتناول سوى القشور..
فليس غرضهم تعريف المجتمع بفئة منه تعيش فيه منذ سنوات طويلة في رعب مما قد يتعرضوا له وهذا ما منعهم من الاعلان عن أنفسهم ..
وطبعا الافلام والمسلسلات لا تُوصى في الاستهزاء بهم واظهارهم بشكل غريب ..
فكان من الطبيعي ان العائلات لن ترغب في هكذا نموذج غير واضح المعالم يتصرف بالكثير من الميوعة بطريقة مستفزة ويقيم علاقات جنسية مع
كل من “هب ودَب” على سطح الأرض

وسائل الإعلام لفترة طويلة تمارس جريمة شنيعة ليست في حق
LGBT Community
فقط بل في حقنا أيضا
وذلك بشحن الطاقات ضدهم .. بالاضافة للمشكلة الأزلية في تعريف المثلية الجنسية والتعامل معها في الاديان .. واخيرا استغلال جهلنا في عدم البحث خلف الأمر ..
وعدم وجود أشخاص صادقين ينقلوا لنا تجارب حقيقية … ناسين أن مَن ينبذونهم هم أهلنا وابناؤنا واصدقاؤنا واحباؤنا.

ما تعرّض له صديقي كان قاسيا للغاية ..
Gay أن يبيت لياليه في الشارع خوفا من العودة لمسكنه فيجد من يذبحه بدم بارد لمجرد إنه
لذا سينفذ فيه شرع الله كإنه الوكيل الحصري لهذا الشرع
ان يضطر لتغيير مكانه اكثر من مرة .. ان يحاول لفترة طويلة الا يُوسّع دائرة معارفه لكي لا يصل له أحد ليؤذيه ممَن كانوا يعرفونه سابقا ..
فلقد تلقى تهديدات من بعضهم بكل صفاقة.

وقتها تمنيت لو إنه لو لم يخبرنا بحقيقته تلك .. فهذا شيئ خاص كان بديهي إننا لن نعرفه وحدنا ..
فنحن لا نعيش معه في بيته ولا في غرفة نومه .. ولكن العيْش بكل هذا الرعب يمكنه أن يحطم اعصاب اي بشري في العالم.
ولكني في الوقت ذاته احترمته للغاية .. احترمت صدقه مع نفسه اولاً ومع مَن حوله .. وإنه بإعلانه هذا فتح عيوني على فئة من مجتمعنا لم أعرف عنها شيئ .. 
وإنني ابذل الآن حهدي لكي أعرف أكثر لكي استطيع أن اكون اقرب لصديقي وافهمه أكثر ..

LGBT Community مع رحلتي في التعرف على
تفاجأت بكمية التهديدات والمعاملة السيئة التي يتعرضوا لها في حالة كشف أمرهم 
لو تغاضينا عن كم المعاملة السيئة من العائلات كإنهم سبب العار .. فإن هناك قوانين مُجحفة وغير إنسانية ولا عقلانية يتم توقيعها عليهم حتى لو كان الأمر مجرد “إشاعة”
بدءً من  المعاملة الحقيرة في عملية القبض عليهم وسجنهم دون وجه حق .. وقد يصل الأمر لقتلهم في ميادين عامة ..
لقد كانت تلك المشاهد تصبيني بالانهيار فلا يمكنني تخيّل أن يتم معاملة “بشري” بهذا الشكل الشنيع لمجرد إن له ميول جنسية مختلفة عنك ..  
LGBT Community هكذا اظل قلقة على الدوام على صديقي ورفقائه عموما من
وما حدث في “الدكوينة” يُكمل سلسلة القهر والاستحقار والإستخاف بحق الإنسان .. 
 Ghost club فمَن شاركوا في مهزلة 
أشخاص معقدين غير اسوياء نفسيا .. يملأ قلوبهم البغض والكراهية ليس لشيئ سوى إنهم لا يملكون بداخلهم سوى تلك المشاعر السلبية
..
هم لا يرغبوا قي وجود اشخاص”ليسوا نسخة طبق الاصل” منهم بدعوى أنهم شعب
“النضال والعنفوان”
ذكروني بالجنس الآري الذين كانوا يعتبرون كل مَن سواهم على الأرض حثالة يجب ان يتم ابادتهم واهانتهم .. مبدأ حقير وعنصري للغاية.
ليس من حق أحد على وجه الارض ان يهين بشري اخر مهما كانت الأسباب .. ومهما كانت الوسيلة والغاية.

لو كان صادقا في ادعاءاته على الملهى – كإنه تم اكتشاف الأمر فجأة بعدما ظهر الملهى من العدم ! – .. وكان شخص “سَوي” كان سيتعامل معهم بالقانون ..
أن يتم أخذهم بإحترام للنيابة وسماع الاقوال في محضر رسمي وتحت اشراف جهة مختصة بهذا.
ولكن “شختورة ” ذاك كان يتحدث بكل صفاقة عن إنه –  ياحرام – كيف سيكتب المحضر وهو لا يعرف من أمامه
” ! رجل أم  امرأة”
يبدو إنه لم يتعرف على اختراع لطيف يُسمى “سؤال الشخص” أو مطالبته بإظهار هويته أو جواز سفره واذا امتنع يمكنه أن يحتجزه ..
تمنيت لو ذكر شيئ اكثر اقناعا او اكثر وضوحًا لحقارته .. لماذا من الاساس تهتم بالتبرير ياهذا ..
انت عنصري تحتقر البشر .. فلتُقلها عالية إذن ولا داعي للتبريرات السخيفة مثل إن هناك ” حظر تجوال – خفي لم يسمع عنه أحد من قبل !  – للسوريين
وساعات محدّدة لتواجدهم بالشارع” وتلك الأمور …
للأسف العيب ليس عليه وحده .. المأساة أن المسئولين لم يُحركوا ساكنا كإنه
“أخيرا ريّحنا وجت من عند ربنا  اغلاق الملهى ..لانه يُدمر عقول ابنائنا ورمز للفساد في منطقتنا الطاهرة”
العيب على مَن يجد فيما حدث سعادة بالغة  وإنهم همّ  و إنزاح .. ما حدث ليس مرتبط بكون من تم التعرض لهم
Gays or transgender
مهما كان عدم تقبلهم لهم .. إن ما حدث انتهاك للإنسانية عامة .. هل سيرضوها على ابن لهم لو تعرض له مُتعصب لأي شيئ آخر  ؟ وما اكثر التعصب هذه الأيام
متى سنتوقف عن النظر تحت أقدامنا فقط؟
متى سنتوقف عن قول طالما لن “تمسّني و عائلتي ” فليذهب الجميع للجحيم .
هذا الجحيم سيأتي له يوم ويُصيبك وأنت في بيتك .. وساعتها لن تجد من يقف معك لإن النار لم تصل بيته بعد !.

مازلت اذكر كلمات صديقي ونحن نتمشى بشوارع بيروت عن رغبته في حياة مستقرة ..
كمية الإرهاق التي قال بها هذه الجملة وانعكاسه في عيْنيه ممتزجا بالإحباط مازال يعتصر قلبي ..
إن أحلامه الصغيرة “شريك حياة  – بيت – أطفال” تبدو بعيدة المنال بشكل قاسي.
فهم لا يكتفوا بهذا .. فالكُره والقسوة لا نهاية لهم .. فهم يدفعوه والبقيّة دفعًا للهجرة من بلادهم لكي يذهبوا لتلك البلاد الغريبة عنهم ليعيشوا في هدوء
كأن سبيلهم الوحيد للمعاملة بآدمية والحصول على لقب “بني ادم” يكون حصري فقط في أي بلد غير عربي

أتمنى من كل قلبي أن يأتي اليوم الذي يكون لصديقي ورفقائه الحياة كما للآخرين .. أن يكون لهم الحق في الاستقرار في بيت دون الخوف أن يقتحمه أحدهم ..
أن يمشوا في الشوارع متشابكي الايدي بدون أن تُغرق الشوارع بدمائهم بإسم الله .. والله لم يطالبنا بهذا كله
Marathon for Equality حملة 
ومجموعة “حُلم” خطوة كبيرة وشاقّة من أجل العيش بكرامه وإنسانية
ومن أجل الشعور بالأمان .. ومن أجل أن نتعلم احترام الآخر حتى لو لم نحبه \ نتوافق معه \ نتفهّم خياراته …
فتلك خيارات قد تتخذّها أو لا تفعل  .. ولكن إحترام الآخر وأبسط حقوقه ضرورة حتمية ..وهو أصل وجودنا في هذه الحياة وحِكمة أننا لم نُخلق طبق الأصل من بعضنا البعض.

 By: Collen – An Egyptian supporter of LGBT Rights

Original Link: http://yume-no-negai.livejournal.com/10628.html

Posted in Equalathon | Tagged , , , , , , , , , , | Leave a comment

EQUALATHON: It’s Now Or Never


The community is invited today to launch its activism on the ground through the masses. Many activists have been working their asses off throughout the past years to set an adequate environment. Today more than ever, people are ready to embrace a new step forward, outside the circle of fear and hatred. 

We need to acknowledge that we are everywhere, all the time, and making change on an everyday basis.

263134_369502346489218_1697108957_n

We are the brain of creation in this country, we’re not allowed anymore to let ourselves imprisoned by a bunch of ignorant people.

Whether its a head of a municipality, a mayor, a minister, a cleric, or even just the guy next door who’s still confused about his sexuality and bullies others.

It’s not allowed to fear anymore, a struggle is built on confrontation. No I’m not calling upon a revolution, I’m calling upon a personal decision of change, I’m calling upon not ignoring insults, I’m calling upon shaming homophobes. It’s true that many of us have been living in the blessing of a high position or a secure stand, yet we need to always remember the others who are suffering and not being able to raise the voice.

I’m calling upon lobbying. I’m calling upon investing in ourselves and in our community.

Change is not a gift that people just give to you. Change is something you seek and achieve.

I’m calling upon opening dialogues, demanding recognition, earning respect, and imposing a statue quo of a positive tolerant society outside our own personal bubble and inside it.

I’m calling on spreading awareness in schools, not to make people suffer what many of us did.

I’m calling for a better future for the generations to come…

React

By: Joseph Aoun

Posted in Equalathon | Tagged , , , , , , | Leave a comment